مرحبا بزوارنا الكـــرام
إذا كانت هذه أول زيارة
لك نتشرف بإنظمــــــامك
معنا بالتسجيل في المنتدى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لامية العرب لشاعر: الشنفرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
midou



عدد المساهمات : 125
تاريخ التسجيل : 23/03/2011

مُساهمةموضوع: لامية العرب لشاعر: الشنفرى   الإثنين يونيو 25, 2012 11:49 pm

الشاعر: الشنفرى

عنوان القصيدة: لامية العرب
(أقيموا بني أمي صدور مطيكم)

القصيدة:

أقيموا بني أمي صدور مطيكم . . . فإني إلى قومٍ سواكم لأميل
فقد حمت الحاجات و الليل مقمرٌ . . . و شدت لطياتٍ مطايا و أرحل
و في الأرض منأى للكريم من الأذى . . . و فيها لمن خاف القلى متعزل
لعمرك ما بالأرض ضيقٌ على امرئ . . . سرى راغباً أو راهباً و هو يعقل
و لي دونكم أهلون سيدٌ عملسٌ . . . و أرقط زهلولٌ و عرفاء جيأل
هم الأهل لا مستودع السرذائعٌ . . . لديهم و لا الجاني بماجر يخذل
و كل أبيٍ باسلٌ غير أنني . . . إذا عرضت أولى الطرائد أبسل
و إن مدت الأيدي إلى الزاد . . . لم أكن بأعجلهم إذ أجشع القوم أعجل
و ما ذاك إلا بسطةٌ عن تفضلٍ . . . عليهم و كان الأفضل المتفضل
و إني كفاني فقد فن ليس جازياً . . . بحسنى و لا في قربة متعلل
ثلاثة أصحاب : فؤادٌ مشيعٌ . . . و أبيض إصليت و صفراء عيطل
هتوفٌ من الملس المتون تزينها . . . رصائع قد نيطت إليها و محمل
إذا زل عنها السهم حنت كأنها . . . مرزأةٌ عجلى ترن و تعول
و أعدو خميص البطن لا يستفزني . . . إلى الزاد حرصٌ أو فؤادٌ موحل
و لست بمهيافٍ يعشي سواقه . . . مجدعةً سقيانها و هي بهل
و لا جبأً ألهى مربٍ بعرسه . . . يطالعها في شأنه كيف يفعل
و لا خرقٍ هيقٍ كأن فؤاده . . . يظل به المكاء يعلو و يسفل
و لا خالفٍ دارية متغزلٍ . . . يروح و يغدو داهناً يتكحل
و لست بعلٍ شره دون خيره . . . ألف إذا مارعته اهتاج أعزل
و لست بمحيار الظلام إذا انتحت . . . هدى الهوجل العسيف يهماء هوجل
إذا الأمعز الصوان لامى مناسمي . . . تطاير منه قادح و مفلل
أديم مطال الجوع حتى أميته . . . و أضرب عنه الذكر صفحاً فأذهل
و أستف ترب الأرض كيلا يرى له . . . علي من الطول امرؤٌ متطول
و لولا اجتناب الدأم لم يلف مشربٌ . . . يعاش به إلا لدي و مأكل
و لكن نفساً مرةً لا تقيم بي . . . على الذام إلا ريثما أتحول
و أطوي على الخمص الحوايا كما انطوت . . . خيوطة ماري تغار و تفتل
و أغدو على القوت الزهيد كما غدا . . . أزال تهاداه التنائف أطحلٌ
غدا طاوياً يعارض الريح هافياً . . . يخوت بأذناب الشعاب و يعسل
فلما لواه القوت من حيث أمه . . . دعا فأجابته نظائر نحل
مهللةٌ شيب الوجوه كأنها . . . قداحٌ بأيدي ياسرٍ تتقلقل
مهرتةٌ فوهٌ كأن شدوقها . . . شقوق العصي كالحاتٌ و بسل
فضج و ضجت بالبراح كأنها . . . و إياه نوحٌ فوق علياء ثكل
و أغضى و أغضت و اتسى و اتست به . . . مراميل عزاها و عزته مرمل
شكا و شكت ثم ارعوى بعد و ارعوت . . . و للصبر إن لم ينفع الشكو أجمل
وفاء و فاءت بادراتٍ و كلها . . . على نكظٍ مما يكاتم مجمل
أو الخشرم المبعوث حثحث دبره . . . محابيض أرداهن سامٍ معسلٌ
و تشرب أسآري القطا الكدر بعدما . . . سرت قرباً أحناؤها تتصلصل
هممت و همت و ابتدرنا و أسدكت . . . وشمر مني فارطٌ متمهلٌ
فوليت عنها و هي تكبو لعقره . . . يباشره منها ذقوقٌ وحوصل
كأن دغاها حجرتيه و حوله . . . أضاميم من سفر القبائل نزل
توافين من شتى إليه فضمها . . . كما ضم أذواد الأصاريم منهل
فغبت غشاشاً ثم مرت كأنها . . . مع الصبح ركبٌ من أحاظة مجفل
و آلف وجه الأرض عند افتراشها . . . بأهدأ تبنيهٍ سناس محل
و أعدل منحوضاً كأن فصوصه . . . كعاب دحاها لاعبٌ فهي مثل
فإن تبتئس بالشنفرى أم قسطلٍ . . . لما اغتبطت بالشنفرى قبل أطول
طريد جناياتٍ تياسرن لحمه . . . عقيرته لأيها حم أول
تنام إذا ما نام يقظى عيونها . . . حثاثاً إلى مكروهه يتغلغل
و إلف همومٍ ما تزال تعوده . . . عياداً كحمى الربع أو هي أثقل
إذا وردت أصدرتها ثم إنها . . . تثوب فتأتي من تحيت و من عل
فإما تريني كابنة الرمل ضاحياً . . . على رقةٍ أحفى و لا أتنعل
فإني لمولى الصبر أجتاب بزه . . . على مثل قلب السمع و الحزم أفعل
و أعدم أحياناً و أغنى و إنما . . . ينال الغنى ذو البعدة المتبذل
فلا جزعٌ من خلةٍ متكشف ... و لا مرحٌ تحت الغنى أتخيل
و لا تزدهي الأجهال حلمي و لا . . . أرى سؤولاً بأعقاب الأقاويل أنمل
و ليلة نحسٍ يصطفي القوس ربها . . . و أقطعه اللاتي بها يتنبل
دعست على غطشٍ و بغشٍ و صحبتي . . . سعارٌ و إرزيزٌ و وجرٌ و أفكل
فأيمت نسواناً و أيتمت إلدةً . . . و عدت كما أبدأت و الليل أليل
و أصبح عني بالغميضاء جالساً . . . فريقان مسؤولٌ و آخر يسأل
فقالوا : لقد هرت بليل كلابنا . . . فقلنا أذنبٌ عس ؟ أم عس فرغل
فلم يك إلا نبأةٌ ثم هومت . . . فقلنا : قطاةٌ ريع أم ريع أجدل
فإن يك من جنٍ لأبرح طارقاً . . . و إن يك إنساً ماكها الإنس تفعل
و يوم من الشعرى يذوب لعابه . . . أفاعيه في رمضائه تتململ
نصبت له وجهي و لا ، كن دونه . . . و لا ستر إلا الأنحمي المرعبل
وضافٍ إذا طارت به الريح طيرت . . . لبائد عن أعطافه ما ترجل
بعيدٍ بمس الدهن و الفلي عهده . . . له عبسٌ عافٍ من الغسل محول
و خرقٍ كظهر الترس قفرٍ قطعته . . . بعاملتين ظهره ليس يعمل
و يركدن بالآصال حولي كأنني . . . من العصم أدمى ينتحي الكيح أعقل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لامية العرب لشاعر: الشنفرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الأدب والشعر :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: